كلية الهندسة المعمارية

تعد الهندسة المعمارية أحد أهم الفروع العلمية في جامعات العالم، وقد تكون أكثرها صعوبةً وتميزاً وإبداعاً. ففي إطار المقارنة بين المهندس والمهندس المعماري، يقال: "يعرف المهندس كل شيء عن شيء واحد، ويعرف المهندس المعماري شيءً عن كل شيء"..

خلال رحلة الطالب الهندسية في سنواته الخمس، يتعلم مفاهيم ومعارف في الهندسة بشكل عام والعمارة بشكل خاص تؤهله لتصميم مشاريع متعددة ومختلفة يخدم كل منها المخرجات التعليمية التي تعمل الكلية على تزويد طلابها بها بشكل تدريجي ومدروس.

وتتوج هذه المشاريع بمشروع التخرج الذي يحوي كافة المخرجات ويعتبر شرطاً للحصول على الإجازة في الهندسة المعمارية.

ولإنجاز هذه المشاريع، يتعلم الطالب كلّ ما يتعلق بالإنسان، فتنمو ثقافته وتتسع علومه ويكاد يحيط بكل العلوم والأشياء، فيصل لدرجة يعي فيها الحاجة إلى تلبية احتياجات الإنسان عن طريق العمارة ويدرك أساليب تفاعلها معه، وتأثرها به، فتغدو التصاميم جزءاً من البيئة التي يعيشها الفرد، وانعكاساً لواقعه، ومرآة لحضارته..

تقدم كلية الهندسة المعمارية في الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا من خلال كوادرها المتميزة كافة المعارف العلمية والخبرات العملية، وتتيح مختلف الوسائل التي تساعد على تزويد طلابها بالمعرفة وإكسابهم المهارات اللازمة، وتشجيعهم المستمر على التطور والتعلم الذاتي ومواكبة التطور التكنولوجي، ليصبحوا بعد سنوات خمس من الجد والمعرفة والتحصيل و المتعة مهندسين قادرين على خدمة حياة الإنسان في بيئات متعددة ومختلفة بدءاً من السكن ومروراً بالمباني المختلفة اللازمة لاستمرار حياته ووصولاً للحيز الذي يعيش فيه سواءً كان مدينة أو ريف.

نرحب بمهندسي المستقبل في كلية الهندسة المعمارية لتكونوا جزءاً من هذا النهج.

 

د. ناديا قندقجي

 السيرة الذاتية للدكتورة ناديا قندقجي

 

 

                                                                        


3434
الطلاب
400
الهيئة التعليمية
465
الخريجين
7
الكليات