كلية الهندسة المعمارية

 

 أعزائي طلاب كلية الهندسة المعمارية، كم يشرفني أن أرحب بكم أجمل ترحيب في بداية العام الدراسي في جامعتكم، الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا...
وكم يسعدني أن أبارك لكم حسن اختياركم لاختصاص الهندسة المعمارية...
مُذكِّراً أن لغات العالم المختلفة (انكليزية Architect ، فرنسية Architecte، يابانية kenchikka، صينية Jiànzhú shī، روسية Arkhitektor... الخ)، لم تُقيِّد المعماري بلقب مهندس... ليس انتقاصاً من قيمة المهندس، ولكن... لأن العمارة أكثر من مجرد هندسة وأعمق من مجرد فن... حيث أنها تأخذ على عاتقها تطويع جميع المدارس الفنية واحتضان مختلف الاختصاصات الهندسية، وتتبنى استيعاب التطور التكنولوجي بمختلف مجالاته...
وأكثر من ذلك كله... العمارة هي المنطق، المنطق الذي يرتكز على جميع أنواع العلوم، علم الحياة، علم الاجتماع، السياسة والاقتصاد، التاريخ، الجغرافية والمناخ والبيئة، وحتى علم الرياضيات الذي اقتبست منه النسبة الذهبية قديماً، وتكاملت معه بظهور العمارة الكسيرية والعمارة الرقمية حديثاً...
ونرى جميعاً أن معظم عجائب الدنيا السبع... هي نتاج العمارة، وأن ما يميز معظم البلدان ويعطيها شهرتها عالمياً، أعمالاً معمارية خالدة...
وهنا لا بد من توضيح رؤية كلية الهندسة المعمارية بالجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا، وتميزها الملحوظ من خلال خطتها التعليمية المتجددة، التي ترتكز كل عام على المستجدات المعاصرة من تكنولوجيا البناء والمعلومات، لتساهم في تجسيد الأفكار المعمارية المتطورة، التي تنبع من رحم العمارة التقليدية الأصيلة، لننتج من خلال مشاريع طلابنا ومخرجات مقرراتهم عمارة معاصرة مستدامة تحترم البيئة المناخية والاجتماعية، وتراعي الناحية الاقتصادية من خلال كلفة الإنشاء وكلفة التشغيل...
وذلك كله من خلال كادرها التدريسي الباحث المعاصر والمتميز بخبرته، الذي يسعى دوماً لنقل أهم تطورات العمارة وأحدث اتجاهاتها ومجالاتها، إلى قاعات ومراسم الكلية، لتكون مادة تعليمية مفيدة ورائدة... والذي يعمل بشكل متميز للإرتقاء بمستوى إمكانياتنا المعمارية، اللازمة والضرورية لتجسيد مفهوم العمارة في سورية، وخاصة في هذه المرحلة التاريخية التي تتيح لنا طرح وتجسيد ما نختزنه من خبرة، وما يبدع خيالنا من أفكار معاصرة... في مرحلة إعادة الإعمار...
أبناءنا الطلاب، دمتم بخير، ودامت الجامعة العربية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا- كلية الهندسة المعمارية، سبيلاً رائداً لتأهيلكم لخدمة أسركم والمجتمع والوطن...
وأهلاً بكم في بيتكم...
وليفخر كلاً منكم بأنه "معمار"

 

الدكتور نضال سطوف

                                                                        


4134
الطلاب
400
الهيئة التعليمية
683
الخريجين
7
الكليات